استطاع علماء من جامعة ميونيخ الألمانية من أن يقوموا بتطوير نوع جديد من العدسات الطبية اللاصقة مخصصة للأشخاص الذين يعانون من جفاف العين.

و قد نجح العلماء في تطوير الكثير من الحلول العملية للذين يعانون من أمراض ومشاكل صحية معينة خلال السنوات الأخيرة، ومن أهم الاختراعات كانت العدسات الطبية اللاصقة، التي جعلت الكثيرين يستغنون عن النظارات الطبية التي كانت تشكل عائقا لممارسة العديد من الأنشطة كالرياضة وغيرها، وبالرغم من عملية تلك العدسات، إلا أنها لم تناسب جميع مستخدميها خاصة من يعانون من جفاف العين.

وقد قال علماء جامعة ميونيخ الألمانية في هذا الشأن:

“غالبا ما تتسبب العدسات الطبية اللاصقة بجروح والتهابات في القرنية عند الذين يعانون من جفاف العيون، لذلك قمنا بتطوير نوع جديد من العدسات، مصنوع من مواد طبيعية تناسب الجميع، هذه العدسات مصنوعة من بروتينات معينة تم استخراجها من الأغشية المخاطية لأمعاء الخنازير، وغالبا ما يترافق التهاب القرنية وجفافها بنقص بروتين الميوسين في سوائل العين؛ لذلك قمنا باستخراج هذا البروتين وجعلناه المادة الأساسية في تركيب العدسات اللاصقة الجديدة وبهذه الحالة ستكون العدسات مصدرا خارجيا لهذه المادة التي تعتبر فعالة في محاربة الجراثيم والطفيليات المؤذية. كما طورنا سائلا مخصصا لحفظ هذه العدسات يحوي على الميوسين وحمض الهيالورونيك”.

وقد بدأ العلم يولي اهتماما كبيرا لتطوير العدسات اللاصقة في السنوات الأخيرة، حتى أن فريقا من المهندسين من جامعة واشنطن الأمريكية قد أكد منذ مدة أنه يعمل على تطوير عدسات لاصقة تكشف عن الحالة الصحية للإنسان، ومزودة بتقنيات نانوية دقيقة قادرة على نقل وتبادل الإشارات مع الأجهزة الذكية المحيطة.

 

رابط المقال الأصلي :

http://123esaaf.com/wp/?p=8000