الصدفية هو أحد الأمراض الجلدية المزمنة، و الذي أثبتت إحدى الدراسات العلمية الحديثة أن المصابين به معرضين أكثر للإصابة بالأزمات القلبية و الوفاة؛ نظرا لتأثيره السلبي على الدورة الدموية.

 

و قد أكد تحليل تم إجراؤه على 190 مصابا بالمرض، أن فترة الإصابة به كلما زادت كلما زاد التهاب الأوعية الدموية.

 

و قد تم إجراء تحليل على عدد 87 ألف دنماركي بالغ مصاب بالصدفية و عدد 4.2 مليون آخرين غير مصابين بالمرض، خلصت الدراسة أنه بمرور كل عام على الإصابة بالمرض، كلما زادت نسبة خطر الإصابة بالأزمات القلبية و أمراض الأوعية الدموية بنسبة واحد بالمائة.

 

و حسبما أكد ألكساندر إجبيرج من مستشفى جنتوفت في كوبنهاجن و كبير الباحثين في هذه الدراسة، أن الكثير من الأبحاث السابقة قد ربطت بين الصدفية و أمراض القلب، لكن الدراسة الأخيرة أكدت على زيادة خطر الإصابة بالنوبات و السكتات القلبية كلما زادت فترة الإصابة بالصدفية، حتى في حالة عدم إصابة المرضى بأمراض و مشكلات صحية أخرى مثل السكري و الشيخوخة و التدخين.

 

لكن هناك عدد من الباحثين في دورية الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية تشير إلى أن هناك قصور في هذه الدراسة التي لم تتضمن العوامل الأخرى التي تؤثر في صحة القلب و الأوعية الدموية مثل زيادة الوزن و ممارسة التمرينات الرياضية.

 

المصدر : reuters