مع ازدياد الوعي الصحي بشكل مستمر، بات الناس يدركون أهمية الحفاظ أيضاً على صحة الفم كجزء لا يتجزأ من الصحة الشاملة للجسم، وفي حين أن المحافظة على الحصص الغذائية التي يتناولها الفرد يومياً هو أمر ضروري للاستمرار، إلا أن الأسنان نفسها التي تمضع هذا الطعام بحاجة أيضاً للعناية المستمرة. ولا تساعد الأسنان الصحية على جعل الابتسامة أكثر إشراقة وجمالاً فحسب، بل تساعد أيضاً على تجنب التعرض لآلام الأسنان المروع وحتى أمراض اللثة، والتي يمكن أن تؤدي إلى حدوث مشاكل أخرى إذا بقيت من دون علاج.

 

إليكم بعض النصائح من خبيرة العناية بالفم في هيمالايا، طبيبة الأسنان د. سارة هشام، للحفاظ على أسنان قوية وصحية على مر السنين:

 

  • ينصح بشرب الماء بعد احتساء المشروبات التي تسبب بحدوث بقع للأسنان مثل الشاي والقهوة على اعتبار أنها تحتوي على مركّبات قوية شبه قلوية. وتزداد قوة وشدة البقع إذا بقي المشروب على الأسنان لفترة طويلة، لذا يفضل شطفها بالماء الفاتر بعد الوجبات ثم تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد 30 دقيقة. أنصح باستخدام معجون أسنان هيمالايا ’Stain Away‘.

 

  • ينصح بتناول المشروبات التي قد تتسبب بحدوث بقع للأسنان بشكل معتدل، ويفضل استخدام القشة عند احتساء القهوة أو الشاي البارد لأنها تساعد على تقليل تعرض الأسنان بشكل مباشر لهذه المشروبات. أما بالنسبة إلى المشروبات الساخنة التي تحتوي على الكافيين، يفضل طلب غطاء يأتي مع قشة جزئية مدمجة عند شرائها من المتجر.

 

  • يمكن استبدال الكافيين بالعلكة الخالية من السكر لتحفيز الغدد اللعابية التي تعمل بدورها على تحييد وموازنة مستويات الحموضة في الفم.

 

  • ينصح باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على الأطعمة الكاملة التي تتضمن الحبوب والمكسرات والفواكة والخضراوات ومنتجات الألبان. وتساعد دهون الأوميغا 3 الموجودة في الأسماك والتي يمكن العثور عليها على شكل كبسولات في تقليل الالتهابات وتخفيض مخاطر الإصابة بأمراض اللثة.

 

  • يجب أن تبدأ العناية بالأسنان لدى الأطفال منذ ظهور السن الأول لمنع تآكل الأسنان أو تعرضها للنخر. يمكن اللجوء إلى ما يسمى ’الختام السني‘ لدى طبيب الأسنان، حيث توضع طبقة خاصة على الأسطح المضغية للأسنان الخلفية لحمايتها من تآكل التجاويف والشقوق والتي يمكن أيضاً أن تقلل من حدوث التسوس.

 

  • وأخيراً، يفضل زيارة طبيب الأسنان مرتين في العام على الأقل لإجراء الفحوص المنتظمة والتنظيف والحصول على النصائح المهنية حول الأسنان والعناية بالفم. حيث يمكن أن يساعد الكشف والعلاج المبكرين لمشاكل الفم والأسنان على ضمان صحة الفم طيلة الحياة.

 

 

حول هيمالايا أعشاب

تأسست هيمالايا أعشاب عام 1930، وهي متخصصة بالصحة والجمال مع مجموعة منتجات متميزة من مستحضرات العناية الشخصية والصيدلانية. وتشتهر هذه العلامة التجارية بالمنتجات العشبية اللطيفة والآمنة والفعالة، وتقدم مجموعة واسعة من المنتجات الآمنة والطبيعية 100% المصنوعة من أعشاب نادرة تم جمعها من سفوح جبال هيمالايا.

يجمع كل منتج من منتجات هيمالايا أعشاب بين أفضل ما في علم الأيورفيدا الشامل مع سنوات من الأبحاث المكثفة. ويخضع كل منتج لاختبار مدى فعاليته ونقائه الكامل وسلامته في كل مرحلة من مراحل الإنتاج.

ومنذ تأسيسها، تركّز العلامة على تطوير علاجات آمنة وطبيعية ومبتكرة تساعد الناس على التمتّع بحياة أكثر صحة.

وتتراوح المنتجات من مستحضرات العناية بالوجه والعناية بالشعر والعناية بالجسم والعناية بالأطفال إلى مستحضرات العناية بالصحة والعناية بالفم. تعتمد هيمالايا أعشاب على التكنولوجيا العلمية في تركيب وإنتاج منتجاتها مع مجموعة مستحضرات تشمل كل الجسد من الرأس إلى أخمص القدمين، وهي مسخّرة من خيرات الطبيعة لتجعل حياة المستهلك أكثر صحة.

بعض المنتجات الشهيرة والرائدة التي تتضمنها حقيبة هيمالايا أعشاب:

  • غسول نيم لتنقية الوجه
  • مناديل الصبّار المرطبة للوجه
  • مستحضر المشمش اللطيف لتقشير البشرة
  • قناع يتقشر مرطب غني بالخيار
  • معجون أسنان عشبي لبياض برّاق
  • لوشن مكثَّف للجسم من زبدة الكاكاو
  • مجموعة هيمالايا للعناية بالأطفال

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة www.himalayawellness.com