أكد برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز AIDS، في تقرير له أن تطوير عقاقير جديدة مع التشخيص المبكر، أمران مهمان لمكافحة المرض و القضاء عليه؛ حيث إنه يعد تهديدا للصحة العامة بحلول عام 2030.

 

و قد أضاف البرنامج أن من يتلقون العقاقير المضادة للفيروسات الرجعية كعلاج، قد تطول أعمارهم، و قد بلغ عدد من أحرز العلاج معهم تقدما في يونيو الماضي، 20.9 مليون شخص.

 

كما أن العلاج قد زادت نسبته أكثر في منطقتي شرق و جنوب أفريقيا و هما أكثر منطقتين معرضتين للإصابة بهذا المرض.

 

و قد ذكر البرنامج أن التوسع في العلاج باستخدام العقاقير المضادة للفيروسات الرجعية هو السبب الرئيسي في قلة عدد الوفيات نتيجة الأمراض المرتبطة بنقص المناعة المكتسبة بما تصل نسبته إلى 48 بالمائة.

 

نقلا عن reuters