أطلقت وزارة الصحة والسكان، اليوم، مبادرة حول دور المجتمع المدني في مكافحة مرض الإلتهاب الكبدي الفيروسي سي (Hepatitis C) ، وذلك بالتعاون مع الإتحاد النوعي لجمعيات تطوير النظام الصحي والجمعيات الأعضاء والمشاركة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان إن الهدف العام من المبادرة هو تفعيل دور المجتمع المدني في تحسين الوعي العام للوقاية ومكافحة مرض الإلتهاب الكبدي الوبائي الفيروسي " سي " والإرتقاء بالخدمات الصحية للمواطنين خاصة في المحافظات ذات المعدلات الأعلى إنتشاراً لهذا المرض، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة والجهات المهتمة بتنفيذ الخطة القومية.

أما الأهداف الفرعية فتتمثل في التعرف على الجهات والأجهزة والمنظمات المعنية بمكافحة وعلاج مرض الإلتهاب الكبدي الوبائي الفيروسي " سي "، ومراجعة الأدوات والمواد المستخدمة حالياً في عملية التوعية الصحية لمنع إنتشار الفيروس والتحكم في علاجه، إضافة إلى عمل حملات توعية لرفع الوعي الصحي لدى المواطنين عن مرض الإلتهاب الكبدي الوبائي لفيروس سي وكيفية منع إنتقاله وتوجيه المرضى للعلاج بطريقة سليمة.

وعلى صعيد أخر أوضح الدكتور مجاهد المتحدث الرسمى انه تم تجهيز 4 أجنحة بالمستشفى القبطي التابع للمؤسسة العلاجية بالجهود الذاتية لسفراء العمل التطوعي من الشباب المصري بالتعاون مع الإتحاد النوعي لجمعيات تطوير النظام الصحي. وأضح أن الإدارة العامة للجودة بالوزارة تقوم بإعداد المستشفى القبطي للحصول على شهادة اعتماد الجودة، مشيراً إلى أن المستشفى تخطو خطوات كبرى في هذا الاتجاه. في السياق ذاته تشارك الإدارة العامة للجودة بوزارة الصحة والسكان في اجتماع الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة الأسبوع القادم ، لاستعراض المقترحات الخاصة باشتراك المنشآت التابعة لوزارة الصحة التي ترغب في تطبيق المواصفة الدولية " أيزو " مثل الشركة القابضة للأمصال واللقاحات والهيئة القومية للبحوث والرقابة الدوائية.