لا يمكن لأحد أن ينكر بأن الضغط النفسي قد أصبح جزءاً لا يتجزأ من حياتنا والذي نشعر بثقله يجثم على كواهلنا للعديد بل حتى لأي سبب من الأسباب. نحن نسمح للضغط بالتأثير علينا في كل جانب من جوانب حياتنا ابتداءاً من المتطلبات المهنية ووصولاً إلى الحياة الخاصة وحتى الازدحام المروري على الطرقات قد يكون مسبباً للضغط النفسي، الأمر الذي بدوره يترك عواقباً خطيرة على صحتنا.

كان ولا يزال موضوع جودة ومدة النوم عنواناً للكثير من الدراسات والأبحاث العلمية للعديد من المعالجين والأطباء. وخلال السنوات الماضية لم يقتصر ارتباط اضطراب وقلة النوم مع الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض القلب وداء السكري والسمنة فقط، بل أصبح مرتبطاً أيضاً بمرض السرطان.

أوصت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية يوم الجمعة بفحص كل حالات نقل الدم في الولايات المتحدة للتأكد من خلوها في فيروس زيكا في إطار جهود منع انتقال الفيروس عبر نقل الدم.

مَن مِن الأهالي لا يتمنى أن تُبنى شخصية طفله ويتطور عقله وأن يكون بصحة ولياقة بدنية جيدة؟ لكن ليس عليك من أجل ذلك أن تخضعه إلى نظام غذائي صارم وتمارين بدنية قاسية. كل ما تحتاجه هو تشجيعه على الحركة لزيادة مستوى ذكائه ولياقته البدنية.

إذا كنتِ قد اكتسبتِ بعض الوزن الزائد خلال قضائكِ لإجازتكِ في هذه العطلة، فأنتِ لستِ الوحيدة. فالعطلة لدى الكثيرين هي الوقت المثالي خلال العام للانغماس والاستمتاع بالأطباق الشهية وتجربة كل جديد في الطعام. يتفق خبراء اللياقة البدنية لدى "فيتنيس فيرست" على أن فقدان الوزن الزائد خلال الإجازة ليس بالأمر السهل. ولكن لا تيأسي، فمع إجراء بعض التغييرات والتعديلات الطفيفة على نمط حياتكِ، سوف تخسري بضعة الكيلوغرامات الزائدة بشكل تدريجي.

التغذية السليمة ونمط الحياة النشط هما المفتاح السحري لبناء جسم سليم وصحي. بالطبع كلنا يعلم ذلك! ولكن كيف نقوم بإطعام صغارنا الذين يأكلون بنهم شديد، وكيف نغذي أنفسنا؟ يجب أن نتعلم كيف نبقي على أطفالنا أصحاء من خلال الأطعمة المناسبة وممارسة التمارين الرياضية، حيث يٌشكل الأطفال مواقفهم واتجاهاتهم تجاه التغذية السليمة وممارسة التمارين الرياضية في سن مبكرة، وهو أسلوب الحياة الذي سوف يستمر معهم حتى سن البلوغ والكبر. نحن لا نفوت أي فرصة قد تكون في صالح أطفالنا. لذلك فحينما تكون في حاجة لمعرفة المزيد عن الطعام، وكيف يمكن للتغذية وممارسة التمارين الرياضية أن تساعد على تحسين الصحة ومكافحة الأمراض، يجب عليك الاعتماد فقط على الأخصائيين والخبراء في مجال التغذية واللياقة البدنية. أما بالنسبة للمبتدئين، نعرض عليهم هنا خطة تغذية تم تصميمها خصيصاً لصالح الأطفال بواسطة نخبة من أخصائيي التغذية وخبراء اللياقة البدنية لدى "فيتنس فيرست".

بدأ الصيف وأيامه الحارة التي تضعف طاقتنا وقدرتنا على التركيز في مهامنا وأعبائنا اليومية. ووفقاً لخبراء مركز لندن لعلاج الأرق واضطرابات النوم بدبي، فإن النوم المريح في ليالي الصيف الحارة والرطبة ليس مهمة سهلة. يزيد التعرض لحرارة الطقس من اليقظة ويتسبب في الأرق خلال الليل، كما يقلل حركة العين السريعة أثناء النوم. كما تتسبب مستويات الرطوبة العالية في اضطرابات النوم لأن الرطوبة في الهواء تمنع تبخر العرق من الجلد.

تحلم كل امرأة بقوام رشيق وممشوق وجسم متناسق خالٍ من الدهون للتمتع بإطلالة جذابة. ومن أجل تحقيق ذلك، طلبنا من خبيرة اللياقة البدنية الرائدة شارلوت ستيبينغ (المدير الإقليمي للياقة البدنية، لفيتنس فيرست الشرق الأوسط، أبو ظبي) لتمنحنا أكثر التمارين الأساسية فعالية لضمان الحصول على نتائج مضمونة. وثقي بنا، فإن تلك التمارين شيقة وممتعة ومفيدة للغاية، وقادرة أن تمنحك اللياقة البدنية التي تحلمين بها.

تأتي العطلات والأعياد لكسر روتين العمل وإطلاق العنان لأنفسنا للاستمتاع بأمتع الأوقات في أجمل الأماكن السياحية أو المنتجعات الاستوائية أو الشواطىء الخلابة، فأينما كنت تقضي عطلتك، عليك اقتلاع نفسك من البيئة المحيطة بك وانعزل بجسدك وروحك من روتين الحياة المجهد لعدة أيام، وأول ما يعنيه ذلك هو توديع أنماط النوم القاسية والإلقاء بها أدراج الرياح! ولتحقيق الاستفادة المثلى من العطلات والاستفادة منها في تعديل أنماط النوم لتعيد لنا الحيوية والتألق من جديد، يرشدنا الدكتور الخبير إرشاد إبراهيم من مركز لندن لعلاج اضطرابات النوم، إلى كيفية الاستمتاع بعطلة منعشة من خلال أنماط نوم صحية.

تكليلاً لمسيرته الطبية التي تفيض بالعطاء والمهنية في مجال علاج اضطرابات النوم ومساهماته العلمية في تطوير خدمات طب النوم، حصل الدكتور إرشاد إبراهيم أخصائي الأمراض العصبية والنفسية والمدير الطبي لمركز نوم دبي الذي يعد المركز الوحيد المتخصص في طب النوم في الشرق الأوسط، على الزمالة الموقرة للكلية الملكية لأطباء الطب النفسي في لندن.