دراسة تؤكد على أن المزيد من النوم يساعد المراهقين على تقليل الوقت المخصص للأنشطة الساكنة

أشارت إحدى الدراسات أن المراهقين حينما يحصلون على قدر أكبر من النوم أثناء الدراسة، قد يقلل من الوقت المخصص للأنشطة الساكنة مثل مشاهدة التلفاز و استخدام الهواتف المحمولة و أجهزة الحاسبات  دون إحداث تغييرات كبيرة في عاداتهم الخاصة بأداء التدريبات.

و قد طالب الباحثون من 18 مراهقا ينامون عادة من خمس إلى سبع ساعات، أن يناموا في أوقات مبكرة و يحصلون على ساعة و نصف إضافية من النوم في أيام الدراسة لمدة أسبوعين و أن يرتدوا أجهزة لتتبع أنشطتهم خلال اليوم

و خلال أسبوعين منفصلين، تابع الباحثون مستوى نشاط المراهقين عندما التزموا بعدد ساعات نومهم المعتادة، و عندما حصلوا على قسط أكبر من النوم، زادت ساعات نومهم إلى 71 دقيقة في المتوسط في أيام الدراسة.

و قد قل بالفعل الوقت المخصص للأنشطة الساكنة 52 دقيقة في المتوسط يوميا، لكن الوقت الذي خصصوه لنشاط بدني خفيف أو قوي لم يتغير كثيرا وفقا لقسط النوم الذي حصلوا عليه.

و قد أكد كبير باحثي الدراسة أن الوقت الإضافي الذي يقضيه البشر مستيقظين ليس له أي منافع صحية، لكن النوم يساعد يساعد مهارات التفكير و صحة الجسم و الحالة المزاجية.

المصدر: reuters

التعليقات

التعليق

أحمد صالح عبد اللطيف

كاتب و محرر