نصائح للعناية بالبشرة والشعر مع موسم العودة إلى المدارس

 

لطالما كانت العطلة الصيفية مصدرا للمتعة فخلال هذين الشهرين يمكن للطلاب السّهر حتى وقت مُتأخر من الليل و الاشتراك بالمخيّمات الصيفية و عيش مغامرات رائعة بالغضافة الزيارات والرحلات العائلية!  لكن سرعان ما تنقضي هذه الايام ويحين الوقت للعودة إلى المدارس  ليستعد هؤلاء الطلبة لعام دراسي جديد ملئ بالتقدّم و النشاطات التعليمية والتبوية المختلفة عدى عن ذلك الشعور الرائع عند استلام الكتب المدرسية الجديدة و الزي المدرسي الجديد كذلك وأخيرا التقاء الأصدقاء و المعلّمين بعد عطلة دامت شهرين من الإنقطاع عنهم!

عادة ما يرغب الجميع ببدأ العام الدراسي بوضع ايجابي ليضمن تقدمهم طوال العام! و تبدا الرحلة المدرسية من أول خطوة تحضيرية وهي التسوّقّ نقدّم لكم اليوم نصائح جديدة تتناول العناية بالبشرة والشعر لمظهر مُهندم ولائق ليمنح ابناؤكم وطلابنا الأعزاء الثقة بالنفس و الطمأنينة خلال ؤحلتهم الدراسية لهذا العام!

مع كل المتعة والسفر التي تمتّعت بها خلال موسم العطلة السابق، فمن المرجح أنك قد أهملت بشرتك وشعرك وعلاوة على ذلك، لا بد أن تكون حرارة الصيف قد سببت مزيدًا من الضرر لكلاهما أكثر مما توقعت وخاصة بالنسبة للمراهقين ، فالبشرة السمراء والشّعر المتموّج والمُقصّف هما أهم عنصرين لإطلالة الصيف التي يرغب بها الجميع عند بدء المدرسة كدليل على كمية المرح و اللعب التي حصلت خلال العطلة ولكن، لا داعي للقلق فيمكنك اعتماد بعض نصائح الرعاية التي لن تساعدك فقط على تعويض بشرتك وشعرك عن الأضرار التي حصلت لهما خلال الأشهر الماضية و لكن لتضمن دخولك العام الدراسي الجديد بأبهى طلّة!

سنوات المراهقة ، خاصة بين ثلاثة عشر وسبعة عشر عام هي السنوات المميزة التي تدفع الجميع نحو شبابهم. ويطمح الجميع إلى أن يبدوا بأفضل طريقة عندما يخرجون كل يوم لعيش تجارب جديد وبذل الطاقة للقيام بمبادرات جديدة. لكن للأسف ، خلال هذه السنوات، يمر الجلد والشعر بالكثير من التغييرات بسبب الهرمونات المتقلبة. في حين أن معظم المراهقين يعانون من حب الشباب الذي يتراوح من شديد إلى معتدل ، البعض الآخر يجب أن يتعامل مع الشعر الجاف بشكل مفرط والذي لا يمكن السيطرة عليه! لكن هذه المرحلة هي جزء من نمو الجسم ومن المهم أن نتذكر أن كل واحد منا سوف يكبر و يتعدّاها عاجلاً أم آجلا!

وخلال هذه السنوات عندما يتعامل جسمك مع عدد من التغييرات ، فإن العوامل الخارجية مثل الشمس والحرارة والمواد الغذائية لا تؤدي إلا إلى تفاقم المشاكل. نقترح عليك بعض النصائح للعناية بالبشرة والشعر والتي لن تضمن فقط أن بشرتك وشعرك يبدوان جميلين قبل دخولك المدرسة ولكن أيضاً تحضرهما للعام الأكاديمي الجديد الذي سيحصل على نصيبه من الضغط وعبء العمل والدراسة!

نصائح العناية بالبشرة

تسمير البشرة الآمن: من المرجح أن تكون أشعة الشمس قد صبغت بشرتك باللون الاسمر الدافئ! وحتّى لو لم تغادر منزلك بدون وضع الكريم الواقي من أشعة الشمس ، فإن تسمير البشرة عملية طبيعية ولا مفر منها، مما يترك لك بشرة ناعمة ومتقشرة. في هذه الحالة يمكنك البدء باستخدام أقنعة إزالة السمرة والفرك مع المكونات الطبيعية. و تتألف مكونات خليط إزالة الإسمرار طبيعية مثل قشر البرتقال والعسل والحليب، والتي تعيد للبشرة  نقاءها  بينما تقوم المكونات مثل البابايا والجوز والشوفان بالمساعدة على تقشير الجلد الميت وتعزيز مظهر البشرة الناعم دون تجفيفه.

محاربة حب الشباب: الصيف هو سبب رئيسي لتفاقم حب الشباب. الشمس والتعرق والإفراز الدهنية المفرطة تسبب في تشكّل المسام المسدودة  مثل الرؤوس السوداء والبيضاء! مما يؤدي في نهاية المطاف إلى حب الشباب. أفضل طريقة لضمان وصولك إلى المدرسة بوجه نقي وجذاب هي اتباع روتين تنظيف منتظم باستخدام منتجات مناسبة لنوع بشرتك. التطهير يساعد على فتح المسام باشتراط متابعة ترطيبها! أمّا بالنسبة للبشرة الدهنية الطبيعية ، تأكد من استخدام مرطب خالي من الزيوت.وتجنب تنقية بشرتك بمنتجات قاسية لأن ذلك سيؤدي إلى تفاقم حب الشباب فقط وجعل العيوب وشوائب البشرة تبدو أسوأ!

استخدام المنتجات الطبيعية: لقد منحتنا الطبيعة أعشابًا طبيعية رائعة مثل النيم والكركم التي استخدمت منذ قدم الزمان للحفاظ على البشرة نقية ونضرة!  النيم له خصائص مضادة للجراثيم وخصائص جمالية من بين فوائد أخرى ، ويستخدم لعلاج الطفح الجلدي وحب الشباب والحساسية والبثور.حيث  يمتص الزيوت الزائدة من الجلد.أمّا الكركم يحتوي على عنصر نشط حيوي Curcumin الذي يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة. الاستخدام الفردي أو المشترك لكل من هذه الأعشاب ، مع خصائصها المضادة للالتهابات وتأثير التبريد ، يساعد في تقليل البثور، ويحافظ على وجهك مرطباً ومتوهجاً.

تجنب المكياج: إذا كنت تستخدم أي منتجات مكياج حالياً، فمن الأفضل التخلي عنها لفترة من الوقت. دع بشرتك تتنفس وتسترد نضارتها حيث انّ بشرتك لا تزال صغيرة جدا  على التعامل مع المواد الكيميائية الضارة في هذه المنتجات. من المستحسن جدًا عدم استخدام أي شيء على بشرتك باستثناء مرطب خالٍ من الزيوت لوجهك وجسمك و بلسم الشفاه لفمك.

تناول الأطعمة الصحيّة: بشرتك هي انعكاس ما تأكله. على الأرجح أنك قضيت الشهر الماضي في التهام الكثير من الأطعمة غير الصّحية غير المرغوب فيها. الآن هو الوقت المناسب للعودة إلى اتباع نظام غذائي صحي طبيعي. تجنب الأطعمة الدهنية والسكرية واختار الفواكه الطازجة والخضراوات والخُضَر الورقية والبروتينات. تأكد أيضًا من تنظيم استهلاك الماء الخاص بك حيث تلعب المياه دورًا رئيسيًا في إزالة السموم ومكافحة إفراز الزيوت.

نصائح العناية بالشعر

تجنب استخدام منتجات تصفيف الشعر: يعد العد التنازلي “للعودة إلى المدرسة” هو أفضل وقت للعمل على أي مشاكل شعر قمت بجمعها على مدار الأشهر القليلة الماضية. أفضل طريقة للبدء هي تجنب استخدام أي منتجات تصفيف الشعر مثل حديد الشعر، والمجففات ، والمواد الهلامية الخ. سيساعدك هذا الأسلوب على تعويض الضرر الذي تتسبب به.

قم بترطيب شعرك: التزييت بقدر ما تكرهه، هو أفضل مرطب للشعر. تأكد من ترطيب شعرك قبل وبعد كل غسلة. اغسل شعرك باستخدام الشامبو والبلسم المصنوع من مكونات طبيعية. وعلى الرغم من أن معظم الناس يشعرون  بأن استخدام البلسم كافي للحفاظ على الرطوبة في الشعر، ولكن هذا ليس صحيحًا. يحتاج الشعر إلى زيوت منتظمة ، لأن الزيوت هي غذاء للشعر.

اغسل شعرك بانتظام: التعرق خلال أشهر الصيف يسبب تكوّن قشرة وحكة في فروة الرأس مما يؤدي بدوره إلى تساقط الشعر. لذلك التنظيف المنتظم للشعر مهم جدا. قم بذلك باستخدام شامبو بمكونات طبيعية مثل الأعشاب وزيوت البذور الخ. كما أن غسل شعرك بانتظام لا يعني أنك تقوم بذلك يومياً. يغسل الشعر يوميا من الزيوت الطبيعية ، وبالتالي ينصح بغسل كل 2- 2 أيام للتنظيم الصحيح للزيوت الطبيعية. تجنب استخدام دش الماء الساخن لأن هذا يجعل شعرك جافًا وهشًا.

الحفاظ على نظام غذائي صحي: ما تأكله سيؤثر على شعرك، لذا ننصحك باتباع نظام غذائي صحي يحتوي على مزيج جيد من فيتامين C (ثمار الحمضيات) ، البروتينات (البيض والدجاج) ، أحماض أوميجا 3 الدهنية (الكينوا ، المكسرات والبذور) ، الحديد (الخضار المورقة الداكنة مثل السبانخ) وفيتامين أ (الجزر).

خلال سنوات المراهقة ، تتصرف الهرمونات بطريقة غير منتظمة مع هرمونات متقلبة تسمى الأندروجينات. هذه الزيادة في إنتاج الزيوت تسبب تغيرات الجلد. فيمكن أن تظهر أو تختفي بشكر عام ولكن مع عدد قليل من المراهقين قد تسبب اختراقات شديدة في حين أن البعض الآخر قد يكون فقط معتدل. يتأثر الجلد في سنوات المراهقة بشكل رئيسي باتباع الهرمونات مثل البروجسترون الذي ينظم النوم، الإستروجين الذي يحافظ على البشرة خالية من التجاعيد، التستوستيرون الذي ينظم الغدد الدهنية ونمو الشعر. هناك أيضا هرمون النمو البشري الذي يدعم مرونة الجلد من بين عوامل أخرى. بسبب التغيرات الهرمونية المذكورة أعلاه والتقلبات ، فإن الغدد الزيتية في الجلد تميل إلى إنتاج المزيد من الزهم. تنتج الغدد الدهنية المفرطة النشاط زيتًا فائضًا ويحتاج الجلد إلى التطهير المناسب لمنع ظهور حب الشباب.

لقد منحتنا الطبيعة أعشابًا طبيعية رائعة مثل النيم والكركم التي استخدمت منذ قدم الزمان للحفاظ على البشرة نقية ونضرة!  النيم له خصائص مضادة للجراثيم وخصائص جمالية من بين فوائد أخرى ، ويستخدم لعلاج الطفح الجلدي وحب الشباب والحساسية والبثور.حيث  يمتص الزيوت الزائدة من الجلد.أمّا الكركم يحتوي على عنصر نشط حيوي Curcumin الذي يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة. الاستخدام الفردي أو المشترك لكل من هذه الأعشاب ، مع خصائصها المضادة للالتهابات وتأثير التبريد

كما أن للعناية بالشعر فوائد مع النيم الذي يحتوي على خصائص مضادة للميكروبات وتنقية الدم تحفز نمو الشعر الصحي والكركم على تحسين صحة فروة الرأس. سنوات المراهقة مشغولة بالنضالات الأكاديمية والجداول المزدحمة. ويمكن أن تكون إدارة الشعر مضيعة للوقت ومرهقة. ومع ذلك ، يمكنك الحصول على شعر صحّي مع القليل من الرعاية مع الشامبو والمرطبات العشبية الطبيعية.

بعض النصائح الأساسية للعناية بالشعر:

  1. فروة الرأس وحكة فروة الرأس يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر ، لذلك من المهم تنظيف الشعر ويمكن القيام به مع الشامبو العشبي.
  2. تجنب الاستحمام بالماء الساخن لأنه يجعل الشعر جاف وهش.
  3. استخدم المكيفات والمرطبات الطبيعية للشعر الناعم.
  4. الحفاظ على نظام غذائي صحي من الخضار والفواكه الطازجة.
  5. غسل الشعر كل 2 أو 3 أيام للتنظيم الصحيح للزيوت الطبيعية.

التعليقات

التعليق