لمحة عن مستقبل قيادة الاستدامة في صناعة الأغذية والمشروبات مقالة مقدمة من “انديا جيت”

وفقا للدراسة التي أجراها البنك الدولي والتي تشير إلى أكثر التنبؤات المقلقة إزاء حقيقة مستقبل الإنتاج الزراعي حيث أنه سينخفض بنسبة تتراوح بين 15 إلى 30% بحلول عام 2080 بسبب تغيير المناخ. إنه لأمر مثير للقلق حيث أن الإنتاج الحالي غير كافي لتغذية كل العالم.

هناك نسبة كبيرة من الناس لا تزال تعاني من المجاعة الحادة، ولربما هذا هو السبب في أن البشر أصبحوا مدركين لمعنى جهود الاستدامة وهي الجهود الإستراتيجية لتلبية احتياجات الجيل الحالي دون المساومة على قدرة جيل المستقبل للوصول إلى احتياجاته الخاصة.

لقد ازداد في العقدين الأخيرين طلب المستهلك على الاستدامة في أي صناعة، حيث كشفت دراسة عالمية أجريت عام 2015 أن نسبة 55% من المستهلكين من 60 دولة قالوا بأنهم على استعداد لدفع المزيد مقابل المنتجات والخدمات المقدمة من شركات ملتزمة بالتحسينات البيئية والاجتماعية. وفي قلب هذه الجهود تأتي صناعة الأغذية والمشروبات التي تؤثر مباشرة على القطاع الزراعي. ووفقاً للأبحاث فإن المستهلكين يؤيدون قيمهم الشخصية مع العلامات التجارية التي يشترونها أكثر من السابق، وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت القيادة المستدامة مهمة لتكون على صلة في صناعة الأغذية والمشروبات. وذلك فسح المجال بشكل أكبر للشركات لتعرف عن قيمها بدقة وعلى ماذا تستند في عملها. من مصنعي الأغذية والمشروبات الذين يتبنون وسائل الإنتاج المستدامة للمطاعم والمقاهي التي تقلل من تأثيرها على البيئة من خلال الاستخدام الذكي للبقايا، احتضنت صناعة الأغذية والمشروبات في جميع أنحاء العالم تخضير ممارسة الأعمال التجارية.

لكن كيف بإمكانك تحقيق أهداف قيادة الاستدامة في الصناعة؟   

إن الاستدامة هي مسؤولية يجب أن تتقاسمها الصناعة ككل وعلى حد سواء. حيث أن صناعة الأغذية والمشروبات معقدة للغاية ومرتبطة بحقوق صانعي القرار من منتجي الأغذية إلى التجار إلى أصحاب المطاعم. من أجل تحقيق أقصى قدر من الأداء والنمو لنموذج غذائي مستدام، من المهم أن يجتمع أصحاب المصلحة المعنيين على مستويات مختلفة لتحويل النظام الغذائي إلى هدف واحد مشترك: بداية من المصنعين الذين ينتجون منتجات غذائية صحية صديقة للبيئة إلى تجار التجزئة وغيرهم من مراكز التوزيع الداعمة ودعم جهود الشركة المصنعة والعكس صحيح.

إن إحدى مبادئ القيادة المستدامة في الصناعة هي اشراك العميل. حيث ينجذب معظم المستهلكين بشركات معينة بسبب جهود الاستدامة. التواصل مع العملاء بشفافية للاتفاق على آلية العمل وتصور دعم سلسة العمليات (الإجراءات) عن طريق التواصل الاجتماعي، ليس فقط لخلق نقطة حوار عن آليات العمل وإنما لجعل المستهلكين أقرب للمزارعين. وهذا ما يولد ثقة أكبر لحد كبير في المنتج/العلامة التجارية مقارنة بتأثير أي عملية تسويق أو تطوير يقوم بها. تشير التقديرات إلى أنه أكثر من 40% من المتسوقين يهتمون بشراء الأطعمة والمشروبات صديقة للبيئة. علاوة على ذلك إن المستهلكين مستعدون لدفع 25% كقيمة إضافية لأطعمة ومشروبات معتمدة سواء عضوية أو صديقة للبيئة. في الغرب، تعتني سلسلة البيع بالتجزئة Wholefoods بمطالب المستهلكين الأفضل.

إن مخزون منتجي التجزئة مهم أيضًا عندما يتعلق الأمر بمبادئ قيادة الاستدامة. ويشير أكثر من نصف السكان إلى أنهم يفضلون التسوق في المتاجر التي تحمل أغذية تزرع في مزارع مستدامة. إن المستهلكون هذه الأيام لا يهتمون فقط بالجسم الصحي وإنما بالبيئة الصحية أيضا. نظرًا لأن تجار التجزئة في نهاية سلسلة الدعم ويسيطرون على الجزء الأكبر من قيمة المنتج ، فهم بحاجة إلى تعلم مشاركة القيمة عبر تلك السلسلة لضمان بقائها بشكل سليم. إن السيطرة على  أكبر جزء من قيمة المنتج دون إعادة توزيع الأسس (الخلفيات) إما سيقضي على تلك السلسلة على المدى البعيد أو يتخلى عنها مع وجود إمكانية ضعيفة من التجديد عن طريق الإبداع والكفاءة إضافة إلى ذلك تلك السلاسل تصبح في النهاية عبارة عن وكلاء معاملات بدلا من وكلاء قيمة مبنية على العلاقات.

إن الشركات كانت أول من ترأس جدول أعمال الاستدامة وفي النهاية انضمن العديد من الحكومات إلى المبادرة. بدأت معظم الشركات من عمل يحتاج إلى النظر في موارد مودخلات صعبة وقصيرة الأمد، لكن سرعان ما أدركت كيفية تحويل منتجات أفضل وعلامات تجارية أفضل وأخيرا الوصول إلى أعلى مستوى ممكن. في وقت قريب أصبحت كلمة استدامة كلمة رنانة وفقدت معناها الحقيقي. حيث إن الاستدامة الحقيقية تتطلب رؤية بعيدة المدى ووجود قائم على الهدف بدلاً من ما يكون وجوداً قائماً على الربح ورأس المال هو الصبر. قد لا تولد بعض المشروعات عائد الاستثمار المطلوب، لكن لا يزال هناك الحاجة للعمل بها لأنها تقدم معنى الاستدامة. كان هناك بعض الجهود الطموحة لدى الحكومات السويدية عن كيفية تقييم الشركات. في الوقت الحالي قد لا يكون تقييم الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين أفضل نموذج لاحتياجاتنا الحالية والمستقبلية. وهناك نموذج مختلف يستند على الجهود المستدامة وعلى تأثير المناخ والتأثير الاجتماعي مما سيخلق مزيد من الشركات (ذات القيمة المشتركة) قد بدأ المستهلكون بالفعل بمكافأة تلك الشركات من خلال زيادة نشر استخدامهم على الانترنت .

 إن المساهم الأكثر أهمية في جهود الاستدامة هو الحكومات في السيناريو الحالي والمستقبلي. حيث أن فوائد العولمة في السنوات الثلاثين الأخيرة قربت كل بعيد في العالم عن طريق وصول السوق المفتوحة لكل الأسواق الأخرى، وقد تم تطبيق تعلم واحد في بلدان أخرى لكي تكون قادرة على المنافسة عالمياً. كما أدى هذا إلى الإبداع الشامل في المقياسين الدقيق والكبير في الزراعة وغيرها من الصناعات. لقد جلبت ضغوط منظمة التجارة العالمية الكثير من التجانس والتحسين في الحياة العالمية في العديد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية كمعالجة العمل والمعايير …

على كل حال تحت مسمى حماية المستهلك، تطبق حالياً نفس المعايير كموانع وقائية لمنع التجارة الحرة للبضائع التي تخاطر بحركة الاستدامة بأكملها. إن سلسلة الإمداد المستدامة تكافح لإيجاد أسواق لمنتجاتها بسبب اعتماد معايير إجبارية مختلفة. لذلك يتعين على الحكومات على مستوى عالمي قيادة حركة دعم سلسلة القيمة الأخلاقية التي ستفسح المجال لسلسلة الاستدامة بأن تزدهر. إن الحركة المستدامة تحتاج إلى تطوير أكثر بدلاً من الخنق لتلبية احتياجات أجيال المستقبل واحتياجات السكان المتزايدة.  

التعليقات

التعليق