قلق بشأن تفشى الأمراض المميتة في جنوب افريقيا

بعد فيضانات كارثية في جنوب القارة الأفريقية بدأ ظهور أعراض الكوليرا على بعض الأشخاص في مدينة بيرا في موزامبيق مما يزيد من مخاطر تفشي الأمراض المميتة بين مئات الآلاف من السكان الذي يتدافعون للحصول على المأوى والغذاء والماء..

وقال الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر ”هناك قلق متزايد بين منظمات الإغاثة العاملة على الأرض من احتمال تفشي الأمراض“.

وأضاف الاتحاد في بيان ”ظهرت بالفعل بعض حالات الإصابة بالكوليرا في بيرا إضافة إلى زيادة في أعداد المصابين بالملاريا بين العالقين بسبب الفيضانات“.

واجتاح الإعصار إيداي مدينة بيرا الساحلية، التي يقطنها 500 ألف نسمة، مصحوبا برياح عاتية وأمطار غزيرة الأسبوع الماضي ثم تحرك إلى زيمبابوي حيث سوى مباني بالأرض وأغرق تجمعات سكنية ثم وصل إلى مالاوي.

وتسبب الإعصار في مقتل 242 شخصا في موزامبيق و259 في زيمبابوي مع توقعات بزيادة الأعداد وفقا لمنظمات إغاثة. وفي مالاوي قتل 56 شخصا بسبب الأمطار الغزيرة قبل وصول الإعصار.

وقالت هنرييتا فور المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن الوضع على الأرض حرج بسبب عدم وجود تيار كهربي ولا إمدادات مياه.

وأضافت أن ”مئات الآلاف من الأطفال يحتاجون لمساعدة فورية“. وأشارت إلى أن ما يقدر بنحو 1.7 مليون شخص تضرروا من الإعصار.

المصدر: رويترز

التعليقات

التعليق