العلاج الشمولي (الأيورفيدا) – لمسة من الحب والرعاية للأطفال

عناق لطيف، لمسة ناعمة وقُبلة على الخد؛ قد تبدو هذه مجرد طرق للتعبير عن الحب لطفلك؛ ولكن أهمية وفوائد اللمس في حياة الرضيع جديرة بالملاحظة.

ليس سراً أن اللمس الجسدي الذي يتمثل على شكل العناق يعمل كالسحر عندما يتعلق الأمر بخفض هرمونات التوتر وتعزيز الإندورفين الذي يجعلك تشعر بالبهجة والسعادة. بصرف النظر عن رابطة الأم والطفل الأساسية التي تتطور وتقوى من خلال اللمس؛ من المهم أن نلاحظ أن الأطفال الذين لا يتلقون لمسة إيجابية كافية يمكن أن يعانون من القلق والاكتئاب وحتى التأخر في النمو. هذه هي أهمية اللمسة التي تُشفي.

من الواضح أن اللمس الجيد مفيد لنا جميعًا. ولا سيما عند الأطفال، حيث:

– يعزز البشرة الصحية والسليمة.

– يساعد في النوم السليم.

– يعزز الدورة الدموية.

– يساعد في الهضم وحركة الأمعاء.

– يقوي جهاز المناعة.

كما أن فوائد اللمسة الشاملة وشفاءها عند الأطفال تتجاوز مجرد الجوانب المادية لنموهم. يساعد التدليك اللطيف بالزيوت الأساسية في طرد السموم ويزيد من عامل الشعور بالرضى عند الأطفال. بالإضافة إلى ذلك يعد ضبط المهارات الحركية ونظام المناعة القوي من بين الفوائد التي سيحظى بها طفلك.

إن رعاية المواليد الجدد والأطفال بشكل عام يمكن أن يشكل تحديًا للوالدين. بدءاً من جلد الطفل إلى السمات الجسدية؛ تقريبا كل شيء حساس ويحتاج إلى رعاية لطيفة. توفر الأيورفيدا أسلوباً شاملاً لتعزيز المناعة والصحة العامة لطفلك وتحميه من آثار وأضرار منتجات النظافة الشخصية التي تحتوي على المواد الكيميائية الضارة.

توفر الأيورفيدا النهج الأكثر شمولية لرعاية الأطفال الرضع وحمايتهم. واليوم سنشارك معك عدد من النصائح التي ستفيد طفلك بالتأكيد:

  1. التدليك: يمكن أن يكون استخدام الزيوت المملوءة بالأعشاب لتدليك الطفل مفيدًا للغاية لبشرته ونمو العظام. يضمن التدليك اللطيف مع زيت فاتر الاختراق الأمثل عبر مسامات الجلد لفوائد هذه الزيوت، كما أنه يحافظ على نضارة وتغذية البشرة.
  2. الاستحمام: الاستحمام لطفلك يمكن أن يكون تجربة رائعة، حيث أثبتت الدراسات أهمية هذا الروتين اليومي لصحة الطفل. اللمسات الناعمة والتنظيف اللطيف مع مواد التطهير الطبيعية ستضمن النظافة والحماية لطفلك. ستضفي دفقات المياه الدافئة والهادئة مع لمساتك الرقيقة تجربة مميزة لبدء يوم مملوء بالنشاط والحيوية كما يساعد على الاسترخاء ويشجع على النوم السليم.
  3. يساعد ف التقليل من التوتر: قد لا يمكنك أن تتخيل أن رضيعك اليافع يمكن أن يتعرض للتوتر؟ ولكنها الحقيقة! الأطفال في محاولة مستمرة لضبط أنفسهم في العالم الجديد خارج الرحم، وكل ما عليك فعله هو تقديم المزيد من المحبة والحنان بلمسات لطيفة ودافئة ليشعروا بالراحة والإيجابية.
  4. زيادة الوزن الصحي: تعد زيادة الوزن بشكل مستمر وثابت ذات أهمية قصوى لمرحلة نمو صحية عند الأطفال. يُظهر الرضع الذين يتم رعايتهم جيدًا علامات زيادة الوزن الصحية وعادة ما يكونون في مسار النمو الصحيح.
  5. تنظيم أنماط النوم: يلعب النوم دورًا مهمًا في نمو كل طفل. ساعات النوم السليمة التي يحتاجها طفلك ستسهل عملية نموه الصحي. حيث ينام الأطفال بشكل أفضل إذا توافرت لهم بيئة تنموية شاملة وإيجابية، لتجدهم أقل تقلبا للمزاج وأفضل أداءً بشكل عام.

خلاصة القول، إن النهج والأسلوب الشمولي تجاه تنشئة الأطفال (طريقة الأيورفيدا) يحميهم ويدعم نموهم الصحي.

التعليقات

التعليق