خطوات وجب عليك اتباعها في حالة تعرضك للدغة القنديل

ما زال الصيف مستمر وما زالت درجات الحرارة مرتفعة ولذلك يسعى الأفراد للتمتع بقضاء العطلة على شواطئ البحر ولكن هناك كائن بحري رخوي عادة ما يفسد لذة الاستمتاع بالسباحة وهو القنديل.

القنديل هو ذاك الكائن البحري ذو المخالب اللاذعة التي تستمر في اللدغ حتى بعد إزالتها من جسم القنديل نفسه, لذلك تشعر بكثير من اللدغات طالما هناك أجزاء من المخالب عالقة على جسدك.  

يعمل قنديل البحر على إفراز مادة تسمى “nematocysts” أو المخالب الهلامية (الكيس السلكي أو الخيطي) الموجودة في تجاويف المخالب وأحيانا توجد في قرص القنديل أيضا، وتقوم هذه المادة على حقن سم مكون من البورتين، واللدغة يمكن أن تكون قاتلة في حالة الحساسية الشديدة أو بسبب قوة السم في بعض أنواع القناديل.

فإذا تعرضت للدغة القنديل الموجعة عليك اتباع الآتي:

۱– غسل مكان اللدغ بالماء الساخن أو إن لم يتوفر الماء الساخن، استخدم الماء المالح بدلاً من العذب. فقد تزيد المياه العذبة من ألم اللدغ.

وفي نفس الوقت وأنت تحت الماء، استخدم الخل أو حمض الاسيتيك وهو العلاج التقليدي من لدغات قناديل البحر، ومن الناحية العلمية ما زال غير مثبتا ما إن كان الخل فعالا حقا أم لا.

وينصح الخبراء أيضا التبول على اللدغة، وحسب بيانات بعض المرضى البول يخفف الألم، لكنه لا يحتوي على ما يكفي من الحمض لتحييد السم، كما ينصح البعض بغسل اللدغة بالمازوت أو البنزين.

٢-  انزع مخالب القنديل المتبقية على الجسد باستخدام قفاز أو عصا أو ملقط، وانتبه ألا تضع المخالب على نفسك أو على ملابسك، أما إذا حاولت استخراج المخالب بيديك فمن المحتمل أن تتعرض للدغة أخرى.

وهذا سبب آخر يجعل نزع المخالب ضروريا وهو أن المريض سيستمر بالتعرض للدغات حتى نفاد المخالب من المادة السامة.

التعليقات

التعليق