الإفراط في تناول المنشطات يزيد من فرص إصابة الرجال بالعقم

يمثل العقم عند الرجال مشكلة مزمنة في مختلف أنحاء العالم، ويُشخص لدى الزوجين في حال عدم حدوث حمل خلال سنة واحدة بالرغم من محاولة الإنجاب. ووفقاً للإحصاءات تبلغ نسبة العقم بشكل عام حالة واحدة من بين كل ستة أزواج، أو حوالي 10% من حالات الزواج. في الآونة الأخيرة نشهد انتشار ظاهرة تناول المنشطات الرياضية بين الشباب، التى تساعد في بناء العضلات وتغيّر شكل الجسم ولكن هذه الظاهرة تزيد من مشكلة العقم فهي تعود بأضرار كثيرة على صحة الإنسان وقد تؤدي إلى إصابته بالعقم.

وأوضح الدكتور زكوان خريط، أخصائي طب الأمراض التناسلية والعقم في مركز إيف للإخصاب بالشارقة، أن هذه  المنشطات تؤدي إلى حدوث اضطراب في معدل الإفرازات الهرمونية الطبيعية وهو ما يؤثر على عملية إنتاج الحيوانات المنوية ويضعفها، وقد يزيد نسبة حدوث التشوهات فيها، بل واختفائها كلياً، وهو ما يعني عدم قدرة من يتناولون هذه المنشطات على الإنجاب. وأوصى بضرورة عدم استخدام المنشطات إلا في حالات الضرورة الطبية وتحت إشراف متخصص.

ورغم أن الدراسات الطبية أكدت انعدام تأثير تناول المنشطات الجنسية على كفاءة الحقن المجهري، إلا أن الدكتور خريط شدد على ضرورة الإقلاع عن تناولها قبل الشروع في إجراء عملية الحقن المجهري بفترة كافية، وطالب بأهمية استخدام مثل هذه المنشطات تحت الإشراف الطبي لتجنب بعض المضاعفات على المدى الطويل وخطورة تناولها في حالات مرضية معينة.

ودعماً لمبادرة “موفمبر” العالمية التي تهدف إلى زيادة الوعي بالمشكلات الصحية التي تواجه الرجال، يقدم مركز إيف للإخصاب في الشارقة تحليلاً مجانياً للسائل المنوي، إضافة إلى استشارة مجانية وخصومات على باقة الحقن المجهري.  الجدير بالذكر أن افتتاح مركز “إيف” للإخصاب بإمارة الشارقة يأتي في إطار جهود مجموعة  “إن إم سي” للرعاية الصحية لتقديم أفضل الخدمات لكافة الإمارات الشمالية ولإمارة الشارقة على وجه الخصوص.

التعليقات

التعليق