العوامل والأسباب التي تساعد في انتشار الكورونا

مع بداية فبراير الماضي بدأ انتشار مبدئي لفيروس الكورونا والذي بدأ انتشاره في الصين وفي ظرف أيام معدودة أصيب عدد كبير من المواطنين الصينين, لكن للأسف الأمر لم ينتهي عند هذا الحد ولكن امتد انتشار الكورونا ليشمل عدد كبير من الدول على مستوى العالم خلال تلك الفترة الوجيزة.

فكان لابد من التدخل لمحاولة الحد من انتشار هذا الفيروس أو على الأقل إيجاد طرق لعلاجه  فقام مجموعة من المسئولين المتخصصين  في مجال الصحة بأمريكا بدراسة الفيروس الجديد، بهدف معرفة الوقت اللازم للفيروس للبقاء على الأسطح، لزيادة فهم مخاطرة ومكافحة انتشاره.

 وبحسب الخبراء فإن فيروس كورونا المستجد والذي يعرف باسم (كوفيد 19) ينتشر بين البشر عن طريق السعال أو العطس، بالإضافة إلى بعض أنواع الاتصال المختلفة، كملامسة براز شخص مصاب.

ونقلت وكالة “رويترز” عن المراكز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أنه من الطرق الشائعة التي يمكن أن ينتقل من خلالها فيروس كورونا، هي لمس الأسطح أو الأجسام الملوثة بالفيروس ثم لمس الفم أو الأنف أو العين.

وأشارت نتائج تحليل 22 دراسة سابقة لفيروسات مشابهة لفيروس “كورونا”، بينها “سارس” و”متلازمة الشرق الأوسط التنفسية” إلى أن فيروسات “كورونا” يمكن أن تظل معدية وفعاله على الأسطح الجامدة وفي درجة حرارة الغرفة لمدة تسعة أيام.

وبينت النتائج أنه من الممكن القضاء على تلك الفيروسات وتقليل فرص العدوى بشكل كبير، من خلال استخدام المواد المطهرة الشائعة الاستخدام، وأنها يمكن أن تتلاشى في ظروف درجات الحرارة العالية قليلا، لكن لم يؤكد بعد انطباق نفس هذه النتائج على الفيروس المستجد.

وبحسب روبرت ردفيلد مدير المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فإن فيروس كورونا المستجد يبقى نشطا على بعض الأسطح “كالنحاس والصلب لنحو ساعتين” وأضاف “لكنني سأقول إنه يبقى لفترة أطول على أسطح أخرى، كالورق المقوى أو البلاستيك، ولذلك فنحن نبحث هذا الأمر”.

وأشار المركز إلى أن فرص انتشار الفيروس من خلال المنتجات المعلبة والمغلفة، والتي يستغرق شحنها أياما عدة، ضئيلة جدا.

وقالت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية، الأسبوع الماضي، في بيان لها، إنها لا تملك دليلا على أن كوفيد-19 قادر على الانتقال من خلال البضائع المستورد

وقال أستاذ علم الأوبئة والطب في جامعة كاليفورنيا بمدينة لوس انجليس، تيموثي بروير “من المرجح أن هذه الفيروسات لا تبقى لفترة طويلة على الأسطح الخارجية” منوها إلى أن هذه الفيروسات تبقى فترات أطول في البيئات منخفضة الحرارة والرطوبة “ولذلك ترى الكثير من فيروسات الجهاز التنفسي خلال فصل الشتاء”.

المصدر: sputnik عربي

التعليقات

التعليق