مبادرات شركة نوفارتس لمواجهة فيروس كورونا

نوفارتس مصر تعلن حزمة واسعة من المبادرات لمواجهة فيروس كورونا، أهمها: دعم  جهود الدولة في مكافحة الفيروس والمشاركة في مبادرات التوعية مع الالتزام بتأمين إمداداتها من الأدوية

– نوفارتس مصر بجميع قطاعتها: نوفارتس فارما، والأورام، وساندوز، والعمليات الفنية تتعاون مع وزارة الصحة المصرية بتوفير معدات وقائية وكواشف معملية “PCR kits” لفحص فيروس كورونا المستجد

– بالتعاون مع وزارة الصحة، ساهمت نوفارتس في بث الويبينار الطبي الأول الذي نظمته الوزارة عن وباء كورونا بهدف التوعية بإجراءات الوقاية والعلاج من الفيروس ضمن مجموعة من ندوات إلكترونية أخرى جاري الإعداد لها لضمان أقصى تغطية ممكنة على مستوى الجمهورية

– نوفارتس العالمية تنضم لجهود البحث والتطوير المشتركة لدعم برنامجي “مسرِّع علاجات كوفيد-١٩” (Therapeutics Accelerator Program)  ومبادرة الأدوية المبتكرة (IMI)، في إطار الجهود العالمية المكثفة للبحث عن علاج للفيروس

– الشركة تؤكد التزامها تجاه المرضى المصريين ووضع خطط لحماية وتأمين سلسلة توريد أدويتها وتوفيرها للمرضى

في إطار الجهود العالمية المبذولة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد، أعلنت نوفارتس مصر (بجميع قطاعاتها: نوفارتس فارما، والأورام، وساندوز، والعمليات الفنية) عن حزمة من المبادرات للمساعدة في مكافحة هذا الوباء، يأتي في مقدمتها تقديم الدعم لخط الدفاع الأول ضد كورونا. حيث تواصل الشركة تعاونها مع وزارة الصحة المصرية من خلال دعم توفير المعدات الوقائية اللازمة لأخصائيي الرعاية الصحية (الكمامات، والبدل والنظارات الواقية، وواقيات الوجه والرأس) بالإضافة إلى الكواشف المعملية “PCR kits” الخاصة بفحص فيروس كورونا المستجد. ومن المقرر أن تتولى وزارة الصحة إدارة هذا الدعم المقدم من نوفارتس والذي تبلغ قيمته ٦٬٥ مليون جنيه لضمان وصوله إلى الجهات الصحية الحكومية الأكثر احتياجًا.

كما قامت نوفارتس مصر بالتعاون مع وزارة الصحة -في إطار سعيها نحو دعم أخصائيي الرعاية الصحية وتيسير وصول المعرفة الضرورية لأكبر عدد من الأطباء- بالمساهمة في بث الويبينار الطبي الأول بمصر للتوعية بفيروس كورونا والذي أقيم يوم ٢٩ مارس الماضي تحت عنوان “كورونا: من الوقاية إلى العلاج”، وقد شارك في هذه الندوة الإلكترونية ما يزيد عن ٥٦٠٠ طبيب في تخصصات متعددة لمناقشة أحدث التطورات في طرق احتواء الفيروس والعلاجات المتاحة. وجاري التحضير لانعقاد المزيد من الندوات الإلكترونية القومية خلال الفترة القادمة لضمان أقصى تغطية ممكنة لأخصائيي الرعاية الصحية بجميع أنحاء مصر.

هذا وقد صرح جيورج شروكينفوكس رئيس نوفارتس فارما للشرق الأوسط وأفريقيا ونائب رئيس مجلس إدارة نوفارتس مصر، متحدثًا عن دور الشركة في مكافحة فيروس كورونا: “من منطلق مكانتنا العالمية كشركة متخصصة في تقديم خدمات الرعاية الصحية، نؤكد بالضرورة التزامنا الشديد نحو دعم جهود مكافحة فيروس كورونا على جميع الأصعدة. حيث نهتم أولاً باتخاذ التدابير الوقائية من هذا الفيروس والحد من انتشاره إلى جانب تعاوننا في الوقت نفسه مع خبراء الصحة في العالم لإيجاد حلول طويلة المدى وأكثر فعالية ضد الفيروس. كما نسعى للتعاون المستمر مع الحكومة المصرية للمساعدة في مواجهة أهم التحديات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا المستجد. وبطبيعة الحال فإن صحة موظفينا ومرضانا وسلامتهم لها الأولوية القصوى تماشيًا مع مسؤوليتنا الاجتماعية للمساعدة في محاولة السيطرة والحد من انتشار الوباء، مع ضمان مواصلة العمل وتوفير الأدوية التي تنتجها الشركة لجميع المرضى في مصر خلال هذه الفترة.  

وفي إطار جهود الشركة لحماية صحة وسلامة الموظفين والحد من تفشي وباء كورونا، تم توجيه جميع الموظفين بنوفارتس للعمل من المنزل فيما عدا العاملين في المختبرات ومواقع التصنيع. كما شجعت الشركة أيضًا استخدام أدوات التفاعل الرقمية لدعم التعاون الداخلي وللتواصل مع أخصائيي الرعاية الصحية والعملاء حيث تم عقد ٥۸ اجتماعًا افتراضيًا في غضون الأسابيع الثلاث الماضية بمشاركة ١٣٬٢٠٠طبيب من جميع التخصصات. 

ومن أجل تيسير تبادل المعرفة بين الثقافات والوصول إلى النهج الأكثر شمولاً في إدارة وعلاج فيروس كورونا المستجد، من المقرر أن تستضيف نوفارتس مجموعة من الندوات الطبية الإلكترونية الموجهة لأخصائيي الرعاية الصحية بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وستتاح الفرصة عبر هذه الندوات للمجتمع الطبي للتعرف على تجارب دول الصين وألمانيا وإيطاليا، بما يسمح لهم بدمج أكثر خطوط العلاج فعالية والاستعداد على نحو أفضل لاستقبال مرضى فيروس كورونا.

على الصعيد العالمي:

أعلنت نوفارتس عن حزمة واسعة من التدابير لدعم الاستجابة العالمية لجائحة فيروس كورونا المستجد وتشمل: إنشاء صندوق استجابة نوفارتس لفيروس كوفيد-١٩ والذي يقدم منحًا لدعم مبادرات الصحة العامة المتخذة لمساعدة المجتمعات في إدارة التحديات المصاحبة للفيروس. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الشركة التزامها بتوفير  ١٣٠ مليون جرعة من علاج هيدروكسي كلوروكين (hydroxychloroquine)  الخاص بقطاع ساندوز استجابةً للبيانات الأولية الواعدة حول فعالية هذا العقار في علاج فيروس كورونا حيث تقوم نوفارتس بدراسة هذا المنتج من خلال العديد من التجارب السريرية الهامة حول العالم. 

كما انضمت نوفارتس أيضًا إلى مبادرتين للبحث والتطوير وهما: برنامج مسرّع علاجات كوفيد-١٩ والذي تنظمه مؤسسة بيل وميليندا جيتس وويلكم وماستركارد، وبرنامج آخر تنظمه مبادرة الأدوية المبتكرة (IMI). ويمثل هذان البرنامجان التعاون المشترك بين القطاعات حيث يضم العديد من شركات الأدوية والمؤسسات الأكاديمية المتخصصة للعمل في برامج بحثية بالتنسيق فيما بينها من أجل سرعة إتاحة المواد العلاجية الواعدة دون عوائق تنظيمية. 

فضلاً عن أنه يتم إجراء دراسات سريرية لعدد من عقاقير نوفارتس التي من المحتمل أن تكون لها فعالية في علاج فيروس كورونا المستجد، كما تعمل الشركة على سرعة تقييم منتجات أخرى قائمة لمعرفة مدى إمكانية الاستفادة من أي منها في علاج هذا الفيروس بخلاف استخداماتها العلاجية الموصوفة حاليًا.   

وأكدت نوفارتس مصر دعمها الكامل لأخصائيي الرعاية الصحية وجنود الخط الأول في جميع أنحاء البلاد، حيث قال شروكينفوكس: “نريد أن نعبر عن عميق امتناننا وفخرنا بالمجتمع الطبي وجنود الخط الأول الذين يعملون بدأبٍ ودون كلل لعلاج مرضى كورونا، كما نرى ضرورة الوقوف معًا في هذه الأوقات الصعبة وسنواصل التعاون بشكل وثيق مع الحكومة وأخصائيي الرعاية الصحية لدعمهم في إنقاذ الأرواح”.

التعليقات

التعليق