ثلاث معتقدات خاطئة حول تقوية جهاز المناعة فى مواجهة الكورونا

خلال الأيام الماضية اصبح شبح كورونا هوالمسيطر على العالم أجمع وتوحد هدف العلماء فى محاولة البحث عن ايجاد مصل لعلاج هذا الفيروس ولن فى تلك الأثناء كان لابد من التوعية المستمرة عن كيفية الحماية من هذا الفيروس اللعين وكيفية تقوية المناعة الجسدية وبعد أسابيع من اتباع مجموعة من التعليمات جاءت إريكا شوارتز الطبيبة الالمانية  لتشير الى ان هناك مجموعة من المعتقدات الخاطئة التى

يؤمن بها بعض الأشخاص عن جهاز المناعة وكيفية تقويته كي يمارس مهامه في التصدي للفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى بأفضل شكل.

فأول هذه المعتقدات أنه “ليس هناك حاجة للتطعيم”، قائلة: “يعتقد الكثيرون أنهم لا يحتاجون للتطعيم كونهم بصحة جيدة وأجسامهم قوية بما يكفي للتصدي للبكتيريا أو الفيروسات، لكن الحقيقة هي أن بناء جهاز المناعة يستدعي أن يمرض الجسم أولا”.

وأضافت أن الإفراط في تناول الفيتامينات ليس سبيلًا لتعزيز جهاز المناعة بشكل سريع كما يعتقد البعض، فرغم أن لفيتامينات تدعم المناعة، إن الأمر لا يتم بهذه الصورة، والأفضل تزويد الجسم بجرعات مناسبة ومنتظمة.

كما أكدت أنه لا صحة للاعتقاد الشائع بأن الجهاز المناعي في العين والأنف والحنجرة، إذ يغطي الجهاز المناعي الجسم بالكامل، ويشمل الجلد والعقد الليمفاوية والدم والأمعاء. تتفاعل البكتيريا في الأمعاء مع جهاز المناعة حتى يمكن مكافحة الأمراض المتسللة للجسم عبرها.

ويعد تقوية الجهاز المناعي، أمرًا أساسيًا في مجابهة الخطر المتزايد عالميًا للإصابة بفيروس كورونا المستجد، إذا لم يُعرف إلى الآن أي دواء للعلاج منه، ويقول الخبراء إن تطوير لقاح مضاد له سيستغرق بعض الوقت (أشهر).

ونصحت تقارير بالاعتماد على الأطعمة والفيتامينات التي تساعد على تحسين أداء الجهاز المناعي لمواجهة الخطر المتزايد، بما في ذلك، الزنك وفيتامين سي والزنجبيل والأطعمة المخمرة والتوت. وحذرت دراسات من العادات المضرة بالمناعة، مثل تناول الأطعمة المصنعة والكحوليات وقلة النوم والتدخين.

المصدر: sputnik عربي