الموز نعمه ربانية لا تحرم نفسك تناولها

نصائح طبية

يؤكد خبير التغذية الفنلندي ريجو لاتيكاينن على ضرورة بضرورة تناول الموز حيث إن الموز يعتبر الفاكهة “الرائدة بلا منازع”، نظرا لقيمته الغذائية وتركيبته الغنية بالفيتامينات، ويعتبر الفاكهة الأكثر شراء في فنلندا.

ويجمع العديد من الاختصاصيين وأطباء التغذية على أهمية الموز والفواكه عامة لما تحمله من فيتامينات ومواد غنية ومفيد للجسم، وفقا لـ”هيلسينجين سانومات (فنلندا)”.

ويعتبر الموز من أكثر الفواكه استهلاكا في العالم، نظرا لفوائده الصحية التي تتغير مع مراحل نضوجه، المتمثلة بتبدل ألوان طبقته الخارجية. وهو من الفواكه الغنية بالبوتاسيوم والماغنسيوم وفيتامينات “أ” و “ب” و “ج”، بحسب ما أورد موقع for living strong الذي يعنى بأمور الصحة.

وفي ما يلي تعداد سريع ومختصر لفوائد تلك الفاكهة بحسب مراحل نضوجها وفق خبير التغذية الفنلندي ريجو لاتيكاينن:

– الموز الأخضر: يحتوي على قدر منخفض جدا من السكر، ما يساهم بعملية إنقاص الوزن، إضافة الى احتوائه على المواد المضادة للأكسدة وهي غنية ببكتيريا البروبيوتيك المفيدة للجهاز الهضمي والأمعاء. كما يساعد الموز الأخضر على امتصاص العناصر الغذائية بشكل أفضل.

– الموز الأصفر: يتضمن نسبا عالية من السكر، ما يجعله غير ملائم لمرضى السكري، لكنه في الوقت نفسه يشكل لبقية الناس وجبة خفيفة وغنية في آن واحد.

– أما الموز المنقط بالبقع البنية الدالة على نضوجه، فيحتوي على نسبة عالية من مادة TNF التي تحارب السرطان وتمنع نمو الخلايا السرطانية.

– كذلك يسهم “الموز المسود” الشديد النضوج في صد خلايا الورم السرطاني ويحد من نموها وانتشارها.

ويشير خبير التغذية إلى أن:  “الفاكهة الأكثر مبيعا في فنلندا هي الموز بينما الأكثر شعبية هي التفاح والبرتقال”.

ويجب أن نزيد من تناول الفاكهة الغنية بفيتامين سي، مثل: “الكيوي والبرتقال واليوسفي والجريب فروت والتوت والمشمش الأسود ونبق البحر”، فهي منخفضة في الكربوهيدرات ومرتفعة بفيتامين ج وحمض الفوليك. ويذكر لاتيكاينن أن الفلفل الحلو والملفوف يحتويان على الكثير من فيتامين سي.

ويختم ريجو لاتيكاينن “Reijo Laatikainen” بالقول عن أهمية التغذية الجيدة: “من المهم تناول نوع من الفاكهة على الأقل ،يوميا”.

المصدر: sputnikعربي