عيادة كايا للبشرة تضم خبرات عالمية إلى قسمها الخاص بالعناية بالشعر

أناقة ورشاقة

أطلقت عيادة كايا للبشرة العلامة الرائدة في مجال علاجات البشرة والشعر والجسم في المنطقة، حقن الببتيد، وحقن بوتكس الشعر من كايا، وحقن ترميم الحمض النووي للشعر لعلاج مشكلة تساقط الشعر، وتحفيز نموه، وإنعاش صحة فروة الرأس، كنوع من توسيع نطاق خدمات التجميل لديها. 

لقد أدى التوتر الناجم عن التعامل مع الوباء إلى تزايد عدد العملاء الذين يعانون من تساقط الشعر بشكل غير طبيعي، ومن أجل تلبية الاحتياجات المتزايدة للمستهلكين بأكثر الطرق تقدماً وأماناً، قامت “عيادة كايا” بإدراج تلك العلاجات الحديثة في قائمة عروضها فائقة التخصص حتى تصبح محطة متكاملة لجميع العلاجات التجميلية.

وقد صرحت الدكتورة مانسي موكرجي، رئيسة قسم الأبحاث الطبية والتطوير في كايا الشرق الأوسط؛ عن المزيد من التفاصيل قائلة: ” لقد توصلنا الى ضرورة توسيع نطاق خدمات العناية بالشعر التي نقدمها نظراً لوجود عملاء معتادين، وطلب متزايد من المستهلكين، مع سمعتنا الطيبة في مجال علاجات الجسم والبشرة. حيث حققت عيادة كايا للبشرة بالفعل نتائج مذهلة من خلال علاجاتها الخاصة بتعزيز الشعر بالإضافة إلى حلول زراعة الشعر. إن إدراجنا لعلاجات حقن الببتيد، وحقن البوتكس للشعر، وحقن ترميم الحمض النووي للشعر لدى كايا في هذا القسم إنما يدل على التزامنا بهدفنا لنصبح علامة تجارية شاملة لجميع الاحتياجات التجميلية، بما في ذلك تساقط الشعر والصلع والثعلبة”.

إن حقن الببتيد من كايا هي عبارة عن مزيج من 7 ببتيدات حاصلة على براءة اختراع، وكل منها له خصائصه الفريدة التي تعمل على إعادة تنشيط الشعر. حيث أنه يعالج مشاكل الشعر بالتركيز على كل من فروة الرأس وخلايا البصيلات من خلال تدخل جراحي طفيف، مما يؤدي إلى تحسين كثافته.

 كما أنها تعمل على تغذية خلايا فروة الرأس وبصيلات الشعر لتعزيز الدورة الدموية وتحفيز نمو تلك البصيلات، ذلك إلى جانب حمض الهالورونيك.

ويعتبر هذا العلاج حلاً لمن يعانون من الشعر الخفيف أو من الصلع في ظل ارتفاع مشاكل صحة الشعر، كما أنها تعمل بشكل فعال لتحسين نتائج عملية زراعة الشعر ولأولئك الذين يرغبون بتعزيز إعادة نمو شعرهم أيضاً.

ومن ناحية أخرى، تستهدف حقن بوتكس الشعر من كايا أحد الأسباب الجذرية لفقدان الشعر التي تم ملاحظتها مؤخرًا، وهي توتر فروة الرأس! حيث أنه عادةً ما يحدث فقدان الشعر في الثعلبة الأندروجينية الوراثية في المنطقة التي يوجد بها امتداد الجبهة.

إن التمدد الناجم عن العضلات المحيطة لا يقلل من إمداد البصيلات بالدم فحسب، بل يجعلها أكثر حساسية للهرمونات الذكرية، مما يجعلها أكثر عرضة للالتهابات، والتليف، ويجعلها أكثر ضعفاً.

وسيؤدي استخدام حقن البوتولينوم “البوتكس”، المركب المستخدم لتجديد خلايا البشرة، إلى الحد من الصلع وتحفيز نمو الشعر.

يعمل هذا العلاج على تحقيق نتائج مذهلة حيث يستهدف البوتكس السبب الجذري للمشكلة وبالتالي يعطي نتائج علاجية ووقائية، كما يقي من الالتهاب، والتليف، وضعف بصيلات الشعر لتعزيز نموه.